جريدة إلكترونية متجددة على مدار الساعة

أقلام فرنسية تضع الامير هشام تحت المجهر

0

1862016-550af

يتابع الاعلام الفرنسي علاقة “الأمير الذي لا يريد أن يعيش ابن عم للملك” بتجمع السلطة والمال لديه وتحويلهما كاليات لمهاجمة النظام المغربي ، وفي هذا الاطار كتب الصحفي الفرنسي ايريك هيريو، مقالا مقتضبا، حاول من خلاله الكشف عن الشخصية الحقيقية للأمير هشام، وحاول من خلاله اماطة اللثام عن محاولة الاخير اظهار نفسه كرجل دولة بديل، في وقت يواصل فيه تجارته بعيدا عن أعين الاعلاميين الدين يخدمون أجنداته الخفية.

ويحمل المقال معطيات دقيقة حيث كتب صاحبه ” هيريو ” أن الامير مولاي هشام، استطاع و بفضل الثروة التي يمتلكها، أن يجد لنفسه موطأ قدم في جامعة “ستانفورد”، في وقت يجهل فيه الكثيرون ما يخفيه هدا الرجل وراء الغدق الدي ينعم به على هده الجامعة، و التي يتم من خلالها تمرير أفكاره و معتقداته للطلبة، لا لشيء سوى لأنه رجل غني بمقدوره أن يضخ الملايير في خزينتها، و من شأنه أن يشتري بالمال أطرها و مسؤوليها.

ويرى كاتب المقال أن الامير استطاع و بفضل ثروته، أن يشكل مجموعة بشرية تعيش من مداد اقلامها مضيفا ان أمرهم انفضح من خلال مقال أحال هيريو قراءه على مقال نشر على جريدة “لوبس” تحدث كاتبه عن الكتيبة الاعلامية للأمير، و فضح عددا من الصحافيين المستبصرين، الدين يدعون النضال من أجل الحرية، بينما يخفون وراء الأقنعة التي يرتدونها وجوها تنم عن حقيقتهم.

وفي مقال “لوبس” الدي أحالنا عليه هيريو، فضح أسماءا كانت حتى الامس القريب لا تفتح أفواهها الا عند طبيب الأسنان، فتحولت بفضل ثروة الامير الى أيقونات اعلامية لازال الكثيرون منخدعون في حقيقتها، و هو ما حاول المقال كشفه من خلال اماطة اللثام عن كل صحفي يموله مولاي هشام على حدا، ما كشف عن حقائق صادمة استطعنا التحقق من صحتها من مصادرنا الخاصة، و سقطت ورقة التوت عن كراكيز الامير.

مقال “لوبس” الموقع من طرف كاتبه هايم زاكوري، أعاد طرح فشل الامير رفقة زكرياء المومني في استدراج القضاء الفرنسي، نحو اعتقال الكاتب الخاص للملك محمد السادس منير الماجيدي، و دلك على خلفية وشاية كادبة تتعلق بالتعديب، لاتزال مستمرة في مخيلة الرجلين، تورط الامير مولاي هشام في هده القضية، يضيف الكاتب، أكدته المجلة الفرنسية “جون أفريك”، و التي نفضت الغبار عن تحالف الامير مع عدد من البلطجية بهدف تشويه صورة الملك محمد السادس و محيطه.

و فتح الكاتب باب الفضائح، بأبو بكر الجامعي، الرجل الدي هرب نحو الخارج، بعدما رفض دفع ما عليه للدولة المغربية، فجعل من خلال خرجاته الاعلامية، سبب مغادرته لأرض الوطن، خوضه في ما اعتبره سيطرة المخزن على الاقتصاد الوطني، حيث لا يزال هدا الرجل مستمرا في اعادة اسطوانة عدد من الشركات المعروفة، ” كوسيمار و مركز الحليب، لوسيور كريستال، بيمو” رغم أن الهولنديغ الملكي قد أعلن و بطرق قانونية و شفافة مغادرتها بشكل نهائي.

الحقيقة التي تقض مضجع الجامعي، هو أن السبب الحقيقي وراء مغادرته لأرض الوطن، هو عجزه عن دفع مبلغ 14 مليون درهم للدولة، منها 5 ملايين درهم لصندوق الضمان الاجتماعي، 7 ملايين درهم كضرائب و جبايات، و في وقت يفتح فيه الجامعي فمه منتقضا ما يسميه تدخل المخزن في الاقتصاد و سيطرته عليه، اقتنى بقعة أرضية بمدينة بوسكورة مساحتها تجاوزت الألفين متر مربع، بينما لازال مستمرا في التماطل في دفع المستحقات الاجتماعية لمستخدميه.

علي لمرابط الدي يشكل أحد الأقنعة الاعلامية للامير هشام، ما كان ليغادر السلك الديبلوماسي، حيث كان يعمل باحدى المصالح القنصلية للمملكة، لولا اعتداءه على أحد الاشخاص، و سيرته التي ارتبطت انداك باستعماله للعنف في حق زملائه و المواطنين المغاربة، ليسقط بمظلة ايكوسان على الصحافة، حيث جعل من جريدته الصفراء مكانا يمضي فيه حياته في السب و القدف دون مراعاة لأدبيات صاحبة الجلالة، الى درجة أن عدد من زملائه في المهنة تساءلوا عما ادا كان لمرابط مصابا بمرض نفسي يحول دون تصرفه بالشكل السليم، و في وقت لم يسبق للمرابط أن حرر كتابا واحدا في حياته، لازال مستمرا في اجراء جولات على دور النشر و الطباعة باسبانيا، من أجل امضاء عقود لصالحهم تتمحور حول كتابته لمجلدات، حيث أن علي لمرابط أخد المال، بينما أخد دور النشر الريح، بسبب نصبه عليها.

علي عمار، رجل البنوك، الدي تمكن سنة 1995، من تزوير مستندات بنكية، حصل من خلالها على مبلغ مالي مهم، لم يجد بدوره سوى الصحافة كي يلقي بجثته عليها، ليتحول بدوره الى الة في يد الامير يحركها كيفما شاء و متى شاء، مستغلا التناغم في شخصية هدا الرجل مع شخصية ابو بكر الجامعي، و اللتين تتورطان في فضيحة التهرب الضريبي الدي عقب اغلاق المنبر الدي كانا يعملان فيه سويا، و من هنا نتساءل عن العلاقة التي تجمع المبادئ الخلاقة، و شخصية علي عمار السارق و المزور، الدي قد يبيع كليته مقابل مبلغ مهم شبيه بالمبالغ التي يتلقاها من الامير مولاي هشام.

احمد رضى شمسي الفتى المدلل للامير هشام، وصلت به الانتهازية الى حد كتابة سيرة داتية بأكماها، و التخلي عنها لصالح صاحبها الامير مقابل المال … ولا يخفى على أحد أن قدرات هدا الرجل و امكانياته في الكتابة لا يمكن أن تكتمل دون تواجد ما يسكر العقل و يفتر الجسم، و هو ما سبق لأحد معارفه أن كشف عنه من خلال فضيحة غطت في وقت سابق صفحات الجرائد الوطنية، حيث أوضح هدا الاخير أن ادمان بنشمسي على المخدرات يدفعه الى ربطها بما يكتب في كل وقت و حين.

الاخير تحول الى “بوق “حقوقي ضمن منظمة تعيش من اكراميات الامير وهو الامر الذي يجعل النظام المغربي مستهدفا و هدا ليس بالامر الغريب عن بنشمسي الدي يؤكد أصدقاؤه على أنه قلم مأجور بامتياز، و على أنه مستعد لتقديم فروض الولاء و الطاعة لمن يدفع أكثر فيما يؤكد اصدقاء الاخير انه ينقلب بدرجة كبيرة حينما يجد من يدفع اكثر

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.