جريدة إلكترونية متجددة على مدار الساعة

إجراء القرعة الأولى ، من أجل إيواء ساكنة الحي الصفيحي دوار العبدي

0


أشرفت أول أمس الأربعاء 20/09/2017عمالة اقليم سيدي بنور الأربعاء على إجراء عملية قرعة كدفعة أولى ، من اجل إيواء ساكنة الحي الصفيحي دوار العبدي ، بين 100 عائلة الذين تتوفر فيهم شروط إعادة الإيواء ولا تعترضها مشاكل ( الأسر الغير المركبة ) بناءا على إحصائيات 2010، ببقطع أرضية بتجزئة الكرم بسيدي بنور ، وذلك لمحاربة هذه الدور التي تشوه المنظر العام للمدينة وضمان سكن لائق للمستفيدين وخلال هده العملية استفادة 74 أسرة من عملية القرعة .

وتجدر الإشارة انه من بين المناطق التي تم القضاء على دور الصفيح بها بسيدي بنور ، “قبر ولد النصراني ” دوار المقبرة أقدم تجمع سكني عشوائي ، هذا التجمع الذي كان يأوي ألاف السكان، حيث تم إعادة إيوائهم بمشروع الوفا ء1 والوفاء2 بالإضافة إلى استفادة أزيد من 64 أسرة من ساكنة دوار القرية الذي يعتبر اكبر تجمع للسكن العشوائي بالإقليم .وفي نفس الإطار تم إيواء ما يفوق 60 أسرة من دوار بالفاطمي بتجزئة الكرم

وكشفت المعطيات المتوفرة على أن تناسل الأسر المركبة؛ المكونة من أبناء متزوجون وبنات مطلقات بأطفال، وغياب النظام، وكذا ارتفاع حالات الزواج و الطلاق بعد الإحصاء، فضلا عن غياب الوثائق الرسمية لدى بعض الأسر، ورغبة البعض الآخر في الاستفادة من أكثر من بقعة واحدة، خارج المعاير المحددة القانون كلها عوامل ساهمت في ظهور بعض الصعوبات تنكب الجهات المختصة على دراستها والبحث عن صيغ حلول لحل هدا الملف .وخلفت هده العملية ردود فعل ايجابية لدى أغلبية المستفيدين وعبروا عن فرحتهم داخل القاعة المخصصة للإجراء عملية القرع .وفي تصريح لإحدى المستفيدات لموقع صوت العدالة (الحمد لله على هده المبادرة التي ستنقد نا من العيش وسط الأوساخ والازبال والسكن الغير اللائق اليوم سنصبح بمنازل تضمن لنا العيش الكريم وتوفر لنا الماء والكهرباء )وفي سياق اجتثاث كافة مظاهر الإقصاء و الهشاشة تم تسطير مجموعة من البرامج التي تحارب الهشاشة و الإقصاء و تستهدف ساكنة دوار القرية من أجل مدينة نموذجية بدون دور الصفيح، وتتوفر على متطلبات السكن اللائق للفئات الاجتماعية المعنية ودلك بتخصيص أزيد من 40هكتار لإعادة إيواء ساكنة القرية التي يبلغ تعداد سكانها 16 ألف نسمة 1800 أسرة بمشروع فتح سيدي بنور المتواجد قرب السوق الأسبوعي سيدي بنور .
من جانبه، أكد عامل إقليم سيدي بنور السيد مصطفى ضريس أن إعلان سيدي بنور مدينة بدون صفيح، يأتي تنفيذا للبرنامج الوطني “مدن بدون صفيح” الذي يروم القضاء تدريجيا على السكن غير اللائق وتطوير الفضاءات الحضرية ، وتجسيد سياسة الوزارة الوصية للقضاء على جميع أشكال السكن غير اللائق ، وتنفيذ سياسة وقائية، وتحسين المشهد الحضري، وتأهيل المدينة، والنهوض بتنافسيتها على المستويين المحلي والوطني. وأضاف أن عمالة إقليم سيدي بنور ، على غرار باقي أقاليم المملكة، انخرطت في إنجاز عدد من المشاريع النموذجية المندرجة في إطار برنامجي السكن الاجتماعي و”مدن بدون صفيح”، بهدف التخفيف من مظاهر التهميش والهشاشة الاجتماعية وتوفير سكن لائق في متناول الفئات المعوزة وذات الدخل المحدود، مستعرضا الإكراهات العديدة التي واجهت عمل الفاعلين المعنيين بالإقليم ، خاصة ما يتعلق بتعبئة العقار والتحولات الكبرى التي همت بنية النسيج السوسيو- اقتصادي بالإقليم.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.