المطالبة بمجانية النقل الحضري تدفع ذوي الإحتياجات الخاصة بتمارة إلى الإحتجاج                  

جريدة أرض بلادي -محمد جلام –

نظم عدد من المكفوفين ، وذوي الإحتياجات الخاصة ، يومه الخميس 12 اكتوبر الجاري ، وقفة إحتجاجية بمدينة تمارة ، وذلك تنديدا بما وصفوه ، بالوضع المزري في حق المعاق، ومطالبين في الوقت ذاته ، بمجانية النقل الحضري . وفي هذا السياق، طالب أحد المشتكين من ذوي الإحتياجات الخاصة، التدخل العاجل من أجل إنصاف المعنيين ، ممن فرض عليهم الأداء من أجل التنقل عبر وسائل النقل الحضري ألزا .

وأضاف نفس المتحدث، في تصريح أدلى به لموقع أرض بلادي، أن هؤلاء المكفوفين يتوفرون على ظهير شريف، رقم (1-82-246 )، إذ بموجبه يتضمن الأمر بتنفيذ القانون رقم ( 5-81 ) ، المتعلق بالرعاية الإجتماعية للمكفوفين، وضعاف البصر.

وينص الفصل الأول من نفس القانون المتعلق بالرعاية الإجتماعية للمكفوفين وضعاف البصر ، وجوب الإستفاذة من الرعاية الإجتماعية المنصوص عليها . ويضيف نفس الفصل من نفس القانون، أن مكفوفو البصر لا فرق بين من ولد منهم كفيفا، ومن عرضت له هذه العاهة بعد ذلك.

ويدخل في حكم الكفيف تطبيقا لمقتضيات هذا القانون، من لا تتجاوز درجة إبصاره نصف عشر البصر العادي ، أو لا يستطيع تمييز الأصابع على بعد متر ونصف، أو يكون مجال بصره لا يفوق 10 دقائق من كل جهة بالنسبة للنقطة المركزية ، على أن لا تتعدى درجة إبصاره، ثلاثة أعشار البصر العادي.

ويقضي هذا القانون، على تمتع المكفوفين ومن في حكمهم الحاملين لبطاقة خاصة، تسلمها الإدارة بمجموعة من الإمتيازات، بما فيها إعطاؤهم الأولوية في عدد من المناصب، التي تناسب حالتهم في القطاع العام والخاص، وكذا الحق في استعمال وسائل النقل العمومي والحضري مجانا .