جريدة إلكترونية متجددة على مدار الساعة

جمعية اليهود المغاربة بالمكسيك تدعو إلى اعتقال المدعو إبراهيم غالي. 

0

،_ جريدة أرض بلادي_المكسيك.

_طه حبيبي

 

أعربت جمعية اليهود المغاربة بالمكسيك عن استيائها العميق لقرار الحكومة الإسبانية الترخيص للمدعو إبراهيم غالي بالدخول إلى ترابها، في انتهاك لقوانينها الخاصة وللقانون الدولي، مؤكدة ضرورة اعتقاله على خلفية جرائم الإبادة الجماعية والإرهاب التي ارتكبها.

في بلاغ للجمعية أكدت فيه أن رئيسها مويسيس أمسلم، أن “المدعو إبراهيم غالي هو زعيم مجموعة مسلحة انفصالية وإرهابية يتمثل سبب وجودها في المساس بالوحدة الترابية للمملكة المغربية، الدولة ذات السيادة، من أجل خدمة أجندة الهيمنة الجزائرية”.

وأشارت الجمعية إلى أن نقل المدعو غالي عبر طائرة جزائرية مجهزة طبيا مع طاقم جزائري، ومنحه جواز سفر دبلوماسي جزائري تحت اسم مستعار “محمد بن بطوش”، “يشكلان دليلا جديدا لا يمكن إنكاره على مسؤولية الجزائر في النزاع الإقليمي حول الصحراء”.

وذكرت الجمعية، في هذا الصدد، بأن متابعة الأشخاص المتورطين في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية هي قاعدة آمرة من قواعد القانون الدولي، والتي لا يسمح باستثناء أي أحد منها.

وأضافت جمعية اليهود المغاربة بالمكسيك “نؤكد رفضنا لدبلوماسية ازدواجية المعايير التي تعطي الأسبقية للمصالح الجيوسياسية على القانون. ونؤيد بقوة كل المبادرات المتخذة لتقديم المدعو إبراهيم غالي أمام العدالة على الجرائم التي اقترفها، ونعرب عن رفضنا لموقف حكومة إسبانيا الذي لا ينتهك قوانينها الخاصة فحسب، وإنما القانون الدولي أيضا، وذلك من خلال السماح لمرتكب جرائم ضد الإنسانية من الولوج إلى ترابها مع الإفلات التام من العقاب.

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.