جريدة إلكترونية متجددة على مدار الساعة

حسبان: الرجاء “مُفلسة” وديونها بلغت الملايير

0

hes_664258032

ناشد سعيد حسبان، رئيس فريق الرجاء البيضاوي، خلال لقاء صحافي بأحد فنادق مدينة الدار البيضاء، الدولة والوزارة الوصية والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم إخراج الرجاء من الأزمة المالية الخانقة التي يمر منها، بعدما كشف أن الفريق “الأخضر” في حالة “إفلاس”، ويعاني من مديونية تصل، على المدى القريب والمتوسط والبعيد، إلى 16 مليارا و800 مليون سنتيم.

وأقر سعيد حسبان بأنه عاجز بمفرده عن إيجاد حلول كفيلة بإنقاذ الفريق من الوضعية الحالية، مشددا على ضرورة نهج مخطط “مارشال” (مخطط اعتمدته الولايات المتحدة الأمريكية لإعادة تعمير بعض الدول الأوروبية التي تم تدميرها خلال الحرب العالمية الثانية)، مردفا: “كفى من التطاحنات، ويجب أن نلتحم جميعا من أجل مناقشة هذا الواقع المرير الذي تراكم بعد سنوات. لم أترشح لرئاسة الرجاء طمعا في الشهرة وإنما حبا وغيرة على مستقبل الفريق الأخضر، فاسم سعيد حسبان معروف في الوسط السياسي”.

وختم سعيد حسبان قائلا: “ما يعيشه الرجاء حاليا هو تراكم سنوات ورثها عن مكاتب مسيرة سابقة، ولا أحمل المسؤولية فقط للحقبة الرئاسية السابقة”.

من جهته دعا محمد بودريقة، الرئيس السابق لفريق الرجاء البيضاوي، من خلال مقطع “فيديو” نشر عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، صباح اليوم، الرئيس الحالي سعيد حسبان إلى عقد جمع عام استثنائي وتقديم استقالته في حال عدم قدرته على تسيير الفريق “الأخضر”، بعد اللقاء الصحافي الذي عقده أمس، والذي أكد من خلاله أن مديونية الرجاء تقارب 17 مليار سنتيم.

وأضاف بودريقة: “الأرقام التي تحدث عنها سعيد حسبان من وحي الخيال، وأؤكد أن العجز المالي لفريق الرجاء البيضاوي لا يتعدى ملياري سنتيم كما تضمنه التقرير المالي الذي تم عرضه خلال الجمع العام السابق”، موردا أن “الأرقام التي تم تداولها حول الضريبة والضمان الاجتماعي موجودة داخل النادي منذ عهد الرئيسين عبد الله غلام وعبد السلام حنات”.

وختم بودريقة بأنه مستعد لعقد مناظرة تلفزية في مواجهة سعيد حسبان، لكي يقدم كل منهما دلائله حول ما جاء على لسان الآخر من ديون متراكمة على فريق الرجاء، مضيفا أن “الفريق ليس جماعة محلية أو عمالة حتى يستنجد بعون الدولة، لاسيما أن الرجاء يملك قاعدة جماهيرية ويمكنه جلب مستشهرين جدد لإنعاش خزينته المادية”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.