جريدة إلكترونية متجددة على مدار الساعة

“لقاء تواصلي من تنظيم اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة درعة تافيلالت بعمالة ميدلت”

0

جريدة أرض بلادي_إقليم ميدلت_

بقلم : علي باصدق ( عضو اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان )_
احتضنت قاعة الاجتماعات الكبرى بمقر عمالة ميدلت يوم الجمعة 26 مايو 2021 على الساعة العاشرة والنصف صباحا ، لقاء تواصليا في موضوع ” أي دور للمجلس الوطني لحقوق الإنسان ولجانه الجهوية في تنزيل فعلية الحقوق ” من تنظيم اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة درعة تافيلالت تحت الرئاسة الفعلية لعامل صاحب الجلالة على الإقليم السيد مصطفى النوحي وحضور السيد رئيس المحكمة الابتدائية بميدلت والسيد وكيل جلالة الملك بنفس المحكمة والكاتب العام للعمالة و رئيس قسم الشؤون الداخلية بها ومدير ديوان السيد العامل والسيد رئيس المجلس العلمي المحلي ورئيس المجلس الإقليمي ورؤساء المصالح الأمنية ورؤساء ووممثلي المصالح الخارجية التابعة لإقليم ميدلت والمدير التنفيذي للجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالجهة والأطر الإدارية التابعة لها و فعاليات المجتمع المدني .
استهل اللقاء بكلمة السيد العامل الذي رحب بالحاضرين ، واستعرض حصيلة الإنجازات التي تحققت بالإقليم على أرض الواقع والتي تروم في كنهها فك العزلة عن العالم القروي ومحاربة الفقر والهشاشة الاجتماعية وتجويد الخدمات تعليميا وصحيا . تلا ذلك مداخلات كل من رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان “التي سيرت اللقاء ” والسيد رئيس المحكمة الابتدائية ، والسيد وكيل جلالة الملك ثم رئيس المجلس الإقليمي .
بعد ذلك ، قدم السيد علي باصدق عضو اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة درعة تافيلالت عرضا في موضوع “قراءة للقانون 15/ 76المتعلق بإعادة تنظيم المجلس الوطني لحقوق الإنسان المحدث بموجب الظهير الشريف1.18.17 الصادر في 5 جمادى الآخرة 1439 الموافق 22 فبراير 2018″ تلا ذلك عرض للسيدة حياة أوتمى عضوة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة درعة تافيلالت في موضوع ” تنزيل مرتكزات المخطط الاستراتيجي للجنة الجهوية لسنوات 2020ء2021 ”
لقد كان الهدف الأسمى من هذا اليوم التواصلي هو أولا التعريف بالمجلس الوطني بحقوق الإنسان واختصاصاته ، باعتباره مؤسسة وطنية دستورية متعددة مستقلة تتمتع بكامل الأهلية القانونية وتتمتع بالاستقلال الإداري والمالي ، ورفع اللبس الذي يقع لدى المواطن العادي الذي يعتبر المجلس جمعية حقوقية. وثانيا الدعوة أن تقدم السلطات العمومية المعنية جميع التسهيلات اللازمة التي من شأنها أن تمكن المجلس والآليات الوطنية واللجان الجهوية من القيام بمهامها في أحسن الظروف توخيا لبناء غد أفضل لمواطن أرقى في بلاد أرحب .

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.