جريدة إلكترونية متجددة على مدار الساعة

منظمة حقوقية تستنكر ابتزاز أساتذة جامعيين لطالبات بالجنس مقابل النقط. 

0

جريدة أرض بلادي-محسين الادريسي-

استنكرت الأمانة العامة للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد “ ابتزاز أساتذة جامعيين لطالبات بالجنس مقابل النقط ” في بيان توصلت به جريدة أرض بلادي نسخة منه :

المحمديةفي: 2021.11.24

*بيان استنكاري بخصوص ابتزاز أساتذة جامعيين لطالبات بالجنس مقابل النقط*

 

تتابع الأمانة العامة للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد ببالغ الأهمية إحالة الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدارالبيضاء خمسة أساتذة جامعيين بكليتي الحقوق والاقتصاد والتدبير بسطات على الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بسطات في قضية تحرش جنسي وابتزاز و ما عرف إعلاميا بالجنس مقابل النقط عن طريق الابتزاز الجنسي والاتجار في البشر وهتك العرض .

 

*تعتبر المنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد أن هذا الموضوع يمس بسمعة أسرة التعليم العالي، و الجامعة المغربية وأن هذه الظاهرة مرفوضة بكل المقاييس، والأخلاق ، والقناعات، و العقائد الفردية و الجماعية*

 

وتؤكد الأمانة العامة للمنظمة المغربية لحقوق الانسان ومحاربة الفساد على أن هذا النوع من الأحداث، والتي تقع اليوم في بعض الجامعات والمؤسسات في تصرفات غير محسوبة العواقب من طرف البعض القليل من الأساتذة الجامعيبن ” الفاقدين للمصداقية ” أو الذين ابتلوا بمثل هاته الأخلاق ” يحط من أدوار و رسائل التعليم العالي و يضرب المنظومة في قلبها.

 

*توضح المنظمة ان هذه الظاهرة غير مقتصرة على جامعة أو كلية بعينها وإنما أصبح الأمر نسبيا ظاهرة وطنية، وهنا لا نتهم الجميع لان هناك العديد من الأساتذة الجامعيين الشرفاء النزهاء الدين يحاربون هذه الظاهرة بطريقة أو بأخرى، فالجامعة فضاء وجزء من المجتمع ينبغي عدم التساهل مع مثل هذه الانحرافات وعلى الدولة العمل على تطبيق القانون وعدم التساهل مع هكذا انحرافات خطيرة تمس استقرار وطمانينة الأسر المغربية*

 

ان المنظمة المغربية لحقوق الانسان ومحاربة الفساد تدعو الى متابعة البحث والتحقيق القضائي بنفس الروح الموضوعية والعلمية والتقنية بما يضمن ضبط المتورطين في جرائم التحرش الجنسي والاتجار في البشر وهتك العرض والتزوير والغش واحالة الجميع على القضاء لمحاكمتهم في زمن معقول.

 

*إمضاء نبيل وزاع الأمين العام للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد*

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.