جريدة إلكترونية متجددة على مدار الساعة

منظمة حقوقية تصدر بيان استنكاري وتضامني مع ساكنة وزان و شفشاون و المضيق بسبب معاناتهم مع التنقل إلى مستشفى تطوان

 

جريدة ارض بلادي

 

 

تابعت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد بجهة طنجة تطوان الحسيمة إستنكارها الشديد بسبب عناء تنقل المرضى والجرحى والنساء الحوامل من المؤسسات الاستشفائية العمومية بالمضيق وشفشاون، ووزان و الحسيمة، إلى المستشفى الإقليمي سانية الرمل بتطوان ، طيلة الأيام القليلة الماضية وخلق أزمة حادة و صراعات قوية بين الاطقم الطبية المختصة كما.

*وارتباطا بنفس الموضوع فإن الأمر خلق جدلا عاما بسبب عدم احترام المعايير الخاصة بتوجيه المرضى وعدم أداء الواجب المهني إذ يتم الاكتفاء بإشعار الجهة المستقبلة بشكل مسبق، والتنسيق بين أقسام المستعجلات كي لا يضيع حق المريض في تلقي العلاجات الضرورية وفق الجودة المطلوبة مما يخلق عدة مشاكل في توجيه المرضى والجرحى إلى مستشفى تطوان والتي مازالت مستمرة، وغالبا ما يتم تبرير الأمر بغياب مصلحة قسم الإنعاش والتخدير بالمستشفيات الأخرى، وغياب العدد الكافي من الأطباء المختصين للعمل وفق نظام الحراسة، لكن بالعودة لمستشفى تطوان يجد المسؤولون أن بعض الاختصاصات تتوفر على نفس عدد الأطباء بمستشفيات أخرى، وهناك حالات بالإمكان علاجها بالمضيق وشفشاون ووزان، دون توجيهها إلى مستشفى تطوان.*

إن الإبقاء على توجيه المرضى نحو المستشفى الإقليمي بتطوان يرفع الضغط على مختلف الأقسام والمصالح الطبية ويزيد من حدة الصراعات القوية بين الأطباء )بالمستشفيات العمومية بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، سيما وأن بعض الأطباء المختصين يستغلون غياب الضغط بالمستشفيات التي يعملون بها للتوجه للعمل بالمصحات الخاصة.

*وعليه فإن المنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد بجهة طنجة تطوان الحسيمة تعلن مايلي:*

* تضامنها اللامشروط مع الساكنة المتضررة المشار إليها أعلاه .

* إستنكارها الشديد لإجراءات تنقل المرضى للمستشفى الاقليمي بتطوان وما يصاحب ذلك من معاناة

* مطالبتها على حل المشاكل والاختلالات في توجيه المرضى والنساء الحوامل، وتحديد معايير دقيقة لإعادة توزيع الموارد البشرية، بما يضمن السير العادي للأقسام الحساسة بالمستشفيات المذكورة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.