السبت , يوليو 11 2020
الرئيسية / أخر الأخبار / الأيام الثقافية الإسلامية ال39 في دكار تحت الرعاية السامية لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس

الأيام الثقافية الإسلامية ال39 في دكار تحت الرعاية السامية لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس

استضافت باحة الجامع الكبير بالعاصمة السنغالية دكار، أمس السبت، حفل افتتاح الدورة التاسعة والثلاثين “للأيام الثقافية الإسلامية”، التي تنظمها تنسيقية الطريقة التيجانية تحت الرعاية السامية لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والرئاسة الشرفية للرئيس السينغالي، ماكي سال.

وتميز حفل افتتاح هذه التظاهرة الدينية الكبرى، التي تنظم على مدى يومين، بمشاركة وفد مغربي من مستوى رفيع يقوده وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، السيد أحمد التوفيق، ويضم، على الخصوص، سفير صاحب الجلالة بدكار، السيد طالب برادة، والسادة محمد لمعلم، مدير الشؤون الإدارية والتعاون في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وعبد اللطيف بكدوري أشقري، مسؤول بمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، ومحمد الفقير التمسماني، عميد كلية أصول الدين بتطوان، والقاضي محمد أصبان، والسيدة عائشة روباي، مسؤولة بمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة.

وحظي أعضاء الوفد المغربي، كالعادة، بترحيب حار من قبل القيمين على الطريقة التيجانية وممثلي السلطات السنغالية الذين حضروا حفل الافتتاح.

وفي بداية هذا الحفل، دعا رئيس تنسيقية الطريقة التيجانية في دكار الحاج تيديان غاي الحضور إلى رفع أكف الضراعة الى العلي القدير بأن يحفظ أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وأن ينعم على جلالته بموفور الصحة والعمر المديد، وأن يقر عينه بولي العھد صاحب السمو الملكي الأمیر مولاي الحسن، ویشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

وبهذه المناسبة، أكد السيد التوفيق أن “الطريقة التيجانية إرث مشترك ورثناه أبا عن جد، وهو ما ساعد على تعزيز أواصر الأخوة بين الشعبين المغربي والسنغالي”، مشيرا إلى أن هذه العلاقات “تحظى اليوم برعاية قائدي البلدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس وأخيه رئيس جمهورية السنغال، ماكي سال”.

وشدد الوزير على أن هذا التجمع، الذي يلتئم في إطاره أشخاص من جميع الأعمار، “يعكس تراثا غير قابل للحصر، وقريب الى قلوبنا جميعا، كما هو شأن الطريقة التيجانية، التي حافظت على شعلة قيمها وفضائلها باستقامتها وخضوعها لله عز وجل”.

وتابع الوزير أن هذه القيم، التي نقلتها الصوفية، تمثل تراثا لا ماديا يتعين استثماره بحكمة من خلال تأصيل قيم المواطنة الصالحة، وتكريس الروابط الأسرية والعيش معا، والتعايش بين مختلف الأديان، وتعزيز السلام والأمن والاستقرار.

وأضاف أنه يتعين على وسائل الإعلام والمدرسة أن تعملا معا على تعزيز هذا التراث اللامادي، الذي تمثله الصوفية، وتقديمه للشباب كنموذج للتغلب على الأنانية ولتحسيس المواطنين بالمسؤولية.

ومن جهته، أبرز وزير الشؤون الخارجية السنغالي والسنغاليين بالخارج، أمادو با، مساهمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس ماكي سال في توطيد العلاقات العريقة بين البلدين، معربا باسم الرئيس ماكي سال وحكومته، عن امتنانه للمغرب لما يكنه من روح صداقة عميقة للسنغال.

وقال “إن أبناء السنغال الموجودين في المغرب هم أبناؤكم. لقد عهد بهم إليكم الرئيس ماكي سال. وعلى المغاربة المقيمين في السنغال أن يتصرفوا كما لو كانوا في بلدهم”، داعيا السنغاليين الى اعتبار المغاربة المقيمين بين ظهرانيهم كسنغاليين كاملي الحقوق.

ولفت خليفة لو، عضو المجلس الأعلى لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، والسكرتير الإداري للقسم السنغالي في المؤسسة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، الى أهمية هذه الأيام الثقافية والإسلامية التي تشكل حدثا سعيدا بالنسبة للمغاربة والسنغاليين وأحد أبرز الأحداث في الروزنامة السنوية لأنشطة الطريقة التيجانية.

وأضاف أن أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي ما فتئ يحيط بعنايته الطريقة التيجانية، وغيرها من الطرق الصوفية، تفضل بإرسال وفد رفيع المستوى برئاسة وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، للمشاركة في هذا الجمع المهم، الذي يؤكد الطابع الاستثنائي والفريد لعلاقات البلدين.

وكان حدث “الأيام الثقافية الإسلامية” في دكار، الأكبر والأهم بالنسبة للطريقة التيجانية في السنغال، قد حظي منذ عام 1986 بالرعاية السامية للمغفور له الملك الحسن الثاني، ثم بالرعاية السامية لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وبحسب المنظمين، تروم هذه الأيام، بالأساس، النهوض بقيم السلام والتسامح والتعايش بين الشعوب، وهي تستقطب كل سنة الآلاف من أتباع الطريقة التيجانية في أجواء روحانية مفعمة بالورع والخشوع والذكر .

ويتضمن برنامج هذا الحدث، الذي يتواصل على مدى يومين، على وجه الخصوص، مؤتمرا في موضوع “المواطنة والطهارة، قيم حقيقية للإسلام”، فضلا عن أمسيات دينية مكرسة للصلاة والذكر، تيمنا بذكرى مؤسس الطريقة، سيدي أحمد التيجاني (1150-1230 هجرية)، الذي امتد اشعاع تفرده الفكري والروحي على نطاق عالمي واسع، وساهم بشكل فعال في انتشار واستقرار الدين الإسلامي في عدة بلدان إفريقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *