جريدة إلكترونية متجددة على مدار الساعة

التنسيقية الإقليمية للدفاع عن المآثر التاريخية بتازة

جريدة أرض بلادي -هيئة التحرير-

تابعت التنسيقية الإقليمية للدفاع عن المآثر التاريخية بتازة ، عن كثب وبقلق شديد الحريق المهول الذي اندلع بغابة بوگربة بتازة ، يوم الأربعاء 15/ 06/ 2022 ، كما تابعت عن قرب تطورات الوضع وكيفية تدبير الأزمة من طرف السلطات الإدارية المعنية. ووقفت التنسيقية على حجم الدمار الكبير الذي خلفه الحريق بهاته المنطقة.

واستحضارا لأهمية هاته الغابة كتراث طبيعي بأشجاره المعمرة ، ونباتاته المختلفة ، ووحيشه المتنوع والنادر والذي كان قبلة العديد من الباحثين والمهتمين.

واستحضارا أيضا لأهمية هاته الغابة كمتنفس وفضاء ترفيهي للساكنة ، ولدورها الإيكولوجي في تحقيق التوازن البيئي عبر غطائها النباتي الذي يمتد كهلال على طول الجنوب الشرقي للمدينة.

ووقوفا على إفادات الساكنة المحيطة بالغابة المنكوبة ، وإفادات فعاليات المجتمع المدني التي واكبت عملية تدبير أزمة الحريق عن قرب ، وكذا إفادات العديد من الرياضيين الذين كانوا يرتادون هذا الفضاء باستمرار.

وبعد استجماع المعطيات الواقعية وتعميق النقاش بشكل مستفيض فإن التنسيقية الإقليمية للدفاع عن المآثر التاريخية بتازة تعلن للرأي العام المحلي والجهوي والوطني والدولي ما يلي :

1- إدانتها الشديدة للإهمال الذي طال غابة بوگربة عبر غياب الحراسة والصيانة ، وغياب المسالك.

2- تحميل مسؤولية إهمال الغابة للمديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر ، وللجماعات الترابية الثلاث التي تمتد الغابة داخل مجالها الترابي ، وللسلطات الإدارية الوصية.

3- تحميلها كامل المسؤولية للجهات المعنية بتدبير أزمة الحريق والتدخل المتأخر للطائرات المتخصصة في إخماد الحرائق ، بعدما تم تدمير مساحات شاسعة من الغابة وبشكل شبه كلي بمحيط المدينة.

4- تنبيهها إلى استمرارية نفس حالة الإهمال بالغابات المجاورة المفتقرة للحراسة والصيانة والمسالك المساعدة على تنقل آليات الوقاية المدنية للتعاطي مع أي طاريء.

5- مطالبتها القائمين على الشأن القضائي بتعميق البحث في الأسباب المؤدية إلى اندلاع الحريق والخسائر الجسيمة الناتجة عنه ، وترتيب المسؤولية و الزجر القانوني في مواجهة كل من تسبب في هاته المأساة والكارثة البيئية.

6- عزمها مراسلة المقرر الخاص بالتراث الثقافي والطبيعي بالأمم المتحدة ، في إطار الالتزامات الدولية للمغرب حول حماية للتراث الثقافي والطبيعي.

7- دعوتها جميع المكونات الحية بالمجتمع المدني وجميع الفاعلين و المهتمين والغيورين إلى التكتل في شكل تنظيمي محلي للدفاع عن المدينة ومقاومة كل أشكال الإهمال والتقصير التي تطالها وتعصف بحاضرها ومستقبلها.

حرر بتازة يوم 19/ 06/ 2022.

عن التنسيقية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.